وللنفوس أقلام

كلّنا يحتاج لسبب أو لآخر لإصدار اخراج قيد فردي أو عائلي لاستكمال معاملة ما، و قليل منّا من يدخل بنفسه الى قلم النفوس لاستلام  بيان القيد، هناك دائماً أحد من معارفك ليهتمّ بهذا الأمر… ولو حدث وأن تساءلت كيف هي الحياة اليومية في قلم نفوس العبدة، فإليكم مغامرتي أنقلها لكم في هذه السطور.

احتاجت أختي الصغرى لاخراج قيد فردي و عائلي لاضافة هذه الأوراق الى ملفها في السفارة الجزائرية ولأنّها كانت تحتاج اليه في اليوم نفسه، ونظراً لضيق الوقت، رافقتها و صهري الى قلم النفوس الذي لم يسبق لقدمي أن وطأت أرضه من قبل. لكن العنوان لم يكن صعباً البتّة: بعد مفرق العبدة_ محطة بنزين _ بعدها بقليل يافطة تدّل على المكان.

لا شيء يشي بوجود مؤسسة حكومية رسمية، ففي محيط قلم نفوس العبدة،يتناثر بائعو الدجاج و السّمك على طرفيه. تنبّهت لمجموعة من الرّجال الواقفين خارج القلم الذين ما إن رأونا حتى تسارعوا يتساءلون… من تريدون؟ وفي مثل هذا المكان و هذا الموقف تحمد الله بأنك تعرف اسماً يكون لك سنداً ومنجاة. أريد “أبو زياد المرعبي” مأمور النفوس، كان جوابي للحّشري الذي اعترض طريقنا عارضاً خدماته، و الذي تقدّمنا ليدلّنا على الطريق.

p08_20111105_pic2

و جدت العم طارق، أبو زيّاد الذي ابتسم مرحّباً بنا، و على الفور وكّل أحدهم لمرافقتنا الى المختار في المحلّة المجاورة لملء الطلب. وتبعنا ذلك الشاب الذي أخذ منّا الصّور ليصدّقها، و استنتجت من هو المختار من بين القوم الغفير المتواجد في نفس المكان الضّيق. المختار الذي لا أعلم اسمه، رجل ستيني، أطلقت عليه لقب ” الملّا عمر المختار” نظراً للطرحة البيضاء التي تغطّي رأسه، و الشّيب الذي في ذقنه، والثوب- العباية الرمادية التي يلبسها. بعد أن أعطيته المعلومات عن أختي لبملأ الطلب، نظر اليّ من فوق نظّارته ليسألني: كم ولد لديه غازي (والدي)؟ أربعة، يا عمّ. فأشاح بنظره بعيدا” عنّي آسفا”… فقط أربعة؟! قالها بحسرة ٍ مريرة… ثمّ استدرك وقال:الله يخليلو ياهن. الحقيقة أنّ الحديث و طريقة عرضه استفزّتني… لم أكن أدري ماذا يجب أن تكون ردّة فعلي، أأغضب أم أضحك؟ لا يهمّ، قلت لنفسي، كلّها دقائق و أغادر هذا المكان…

أخذ الشاب الأوراق اللازمة من ” الملّا عمر المختار” و عدنا أدراجنا الى حيث العم أبو زياد، الذي كان مشغولا” يتناقش مع أحدهم. غاب ثوانٍ، ثمّ عاد  ومعه دفتر ضخم جداً، دفتر لم أرى له مثيل من قبل، سوى في أفلام السحر و الشعوذة، أوراقه صفراء كئيبة مهترئة ولم يطل انتظاري لأكتشف بأن هذا هو دفتر القيد الخاص بعائلات ببنين و الجوار!! همس لي صهري مازحا”، يبدو أن هذا الدفتر من أيّام العثمانيين!

والحق يقال بأنه مصيب فيما قال، ليس فقط دفتر القيد، بل حتى شبكات العنكبوت العملاقة المتدلّية من الحيطان تعود لعهد العثمانيين حتماً. و رحت أتفحّص المكان حولي. ما يجب أن يكون دائرة رسمية ليس سوى كاراجاً قديماً أو مخزناً مهجوراً اذا صحّ التعبير. في القاعة نفسها خمس أو ست مكاتب لا يفصل بينها شيء. بيانات القيد موضوعة في خزائن مهترئة لا قفل لها ولا باب يذكر تتراءى للعيان من مخاتير و معقبيّ معاملات و مواطنين. لا يمكن لأحد أن يجلس سوى الموظّفون أنفسهم الذين تنهمر عليهم الأوراق التي تحتاج الى امضاء أو تصديق، بشكل يستفزّ حقاً، ومن هنا أفهم الأخطاء التي ترد في الأوراق الرسمية. نظرت مجدداً للدفتر العملاق الذي يقوم عمّي طارق بنقل المعلومات منه، و رأيت أسماء أفراد عائلتي وأولاد عمّي مسجّلة هناك، منها المشطوب وغيرها المسجّلة بألوان مختلفة.

أتساءل ماذا يحدث لو أنّ حريقاً ما شبّ في هذه الدائرة، من أين يمكن تحصيل هذا الكمّ الهائل من المعلومات ان فقدت؟ لا يوجد جهاز كومبيوتر واحد في هذه الدائرة الحكومية، و طريقة حفظ المعلومات لاتزال بدائية جداً، بالفعل يفتقر هذا المركز الى أدنى مقومات التطوّر لتسهيل عمل الموظفين و المواطنين أيضاً. تذكّرت حرب نهر البارد في 2007 وكيف أن العبدة قريبة جداً من مكان النزاع، ماذا لو أنّ هذا المركز تضرّر وقتها، ما كان مصير هذه السجلّات سيكون؟ لماذا الاستهتار بـ 35 بلدة وقرية عكارية وحشر مواطنيها في كاراجات لا تليق بهم؟ هل هناك حدّ سيتوقف اهمال عكّار عنده؟ قلم نفوس العبدة ليس سوى مثالاً يتكرّر في أكثر من قلم نفوس في عكّار.

 وأنا أغادر المكان مستغرقة في أفكاري، سمعت حديثاً دار بين معقّبي معاملات: “بدّي منّك خضرا… غير خضرا ما بقبل!!”… ” ايه لأ ما حزرت، بزيادة عليك زرقا!!”.

 شو قولكن؟؟ كم زرقا و خضرا بدّها القضية تتزبط؟؟؟

 

 

 

 

 

Advertisements

About Ymn

انا المرأة الزوبعة فقل للنخيل يطأطئ حتى أمرّ
This entry was posted in Personal, بالعربي and tagged , , , , . Bookmark the permalink.

One Response to وللنفوس أقلام

  1. mmmayssaaa says:

    Bedda a7mar abyad aswad wnejemten heik zaghtoureen kheder bl nos.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s