بعد عشرين عاما

غدا” في ليالي الشتاء الكئيبة عبر ازدحام السنين

وقد يبس الزنبق الأبيض الغضّ وارفض بين غضون الجبين

غدا”، اذ يجف الرحيق الشهي ويذوي الربيع ويفنى العبير

و تثقل هذي العيون الغوالي ويذبل هذا الشباب النضير

***********

غدا” حين تنساك سبل الهوى، وقد حسر الدهر ظلّك عنها

فتنكر وجهك حين يلوح، وتنكر وقع خطاك عليها

وتمسي لديها غريبا” كأن لم تكن منك يوما” ولا كنت منها

وترجع أنت، وما في يديك سوى لفتات الحنين اليها

**********

هنالك، سوف تعيدك   للأمس مهما نأى، لفتة الذكريات

وتلقى فتى أسكرته الحياة، فلوّن بالطيش أحلامها

هناك سيمثل في ناظريك الكليلين ظل لطيف فتاة

و تبسم أنت، وفي نهدة تقول: سقى الله أيامها

*********

وتاخذ ديوان شعر قديم لشاعرة غيبتها القبور

وتقرأ أبياتها، فتشم عبير شبابك بين السطور

ستلقى شبابك في كل سطر ندي الحواشي طريا” غرير

وفي كل حرف تعود الحياة لأشياء كنت بها تزدهي

هنالك تعلم أن ربيعك باق بشعري، فما ينتهي

—–

الشاعرة فدوى طوقان

Advertisements

About Ymn

انا المرأة الزوبعة فقل للنخيل يطأطئ حتى أمرّ
This entry was posted in Poems, بالعربي and tagged , , , . Bookmark the permalink.

6 Responses to بعد عشرين عاما

  1. Exceptionally good poem.(let the palms bow when I pass by ….that is unique)Regard .Jalal

  2. mmmayssaaa says:

    thy eternal summer shall not fade Nor lose possession of that fair thou owest; Nor shall Death brag thou wander’st in his shade, When in eternal lines to time thou growest: So long as men can breathe or eyes can see, So long lives this and this gives life to thee

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s