من عزمي إلى البازركان

  

    يحدث أن تستقل تاكسياً في صبيحة يوم حار من آب اللّهّاب، للذهاب إلى السّوق فهذا أمرٌ عاديّ جدّاً. ولكن الذي لن يتكرّر حتماً هو التركيبة المميّزة لركّاب التّاكسي الذي أخذته مع السّائق “بلبل” الذي وُلدَ هو وسيّارته في السّنة نفسها على الأغلب.

    سيّارة المرسيدس الأجرة، عاصرت “سفربرلك” ونكاد تلفظ أنفاسها الأخيرة لكنّها كانت الخيار الوحيد لي في زحمة السّير الخانقة والحرارة القاتلة.

    في المقعد الخلفي بجانبي، رجلٌ تجاوز الخامسة والسّتين،  بجانب السّائق آخر يقاربه في العمر، أمّا السّائق فقد بلغ عقده السّابع أو أنّ الزّمن جعله يهرم قبل الأوان بأوان. القاسم المشترك بين الرجال الثلاثة هو الشّعر الأبيض.

     من “المرابطون” إلى “إشارة عزمي” جرى الحديث التّالي:

–     الرجل في المقعد الخلفي: “لازم تكون كل سيّوروت التكسي مكيّفة!”

أعتقد أنّ سمعه خفيف لأنّه قالها بصوت جهوري وكأنّه يلقي خطاباً. لم ينتظر جواباً من السّائق بل أضاف:

–      ” بيكلّفك زيادة ما هيك أخو؟ “

–      السّائق: “شي أكيد، أنا عندي مكيّف بس ما بدورو”.

–         الرّجل بجانب السّائق: “لازيم تدفّعون 500 ليرو زيادي لكلّ راكيب وتقلّون إنّها مكيّفة!”

كدتُ أشهق من الضحك، خاصّةً وأنّه قالها بلهجة مميّزة وبسرعة قصوى.

–         السّائق: “من شي 3 ايّام هاك أخدت معي 4 ركّاب من التلّ جايين من بيروت بدّن يروحو ع أبو فيدي بالمينا”

–         الرّجل نصف الأصمّ: “ايه نعوم”

–         السّائق: “دفعتلي السّت 000 10 ليرو خَصَمَت أربو (4) ورجّعتلّها البيقي، قولتلي لا؟ نحنا اربو! قلتلها معلّمتي هيك هون مناخد أَلَف. قولتلي: لا والله بتخصم 8!”

–         الرّجل ذو اللهجة المميّزة: “بتكون من بيت الذوق، أوساكنين  حدّون”.

قهقه الجميع وشاركتهم بذلك، وأنا أحاول أن أكتم نصف تلك الضّحكة التي ضاعت في صدى ضحكة الرّاكب ذي مكبّر الصّوت. بعد أن التقط الجميع أنفاسهم، وفُتِحَت الإشارة، خطر ببال السّائق أن يشغّل المكيّف فعلاً! ما حدث بعدها لم أتوقّعه قطّ! أظنّها لحظة تاريخيّة في عمر السّائق والسيّارة معاً، إذ خرجت عاصفة رمليّة مصغّرة بدلاً من الهواء البارد من فتحات المكيّف في السيّارة! غطّيتُ وجهي بكفّي كي لا أزيد الأمور سوءًا وتبدأ موجة من العطاس والسّعال. لم أتمالك نفسي من الضّحك لمنظر الرّجل الذي بجانب السّائق الذي كان على أهبّة الاستعداد للهواء البارد، فوضع راحتيه على الفتحات وتلقّى رمالاً من القرن الماضي عوضاً عنه!

–         “هويها سيخين” قال بعد الصّدمة. فردّ عليه الرّجل في المقعد الخلفيّ (اظنّه بدون سقف حلق):

–         ” ايه تركوه دايير ساعتان تلاتي بيمشي الحول”.

وبين المزح والجدّ أطفأه السّائق أخيراً في الوقت الذي وصلتُ فيه إلى وجهتي. نزلتُ من السّيّارة مبتسمةً أفكّر كيف أنّهُ رغم مرارة الحالة التي نرزح تحتها من سوء الأحوال الاقتصاديّة، لا يزال هناك أناسٌ تعرف للضّجكِ سبيلاً، علماً بأنّ معظم سائقي الأجرة في مدينتي من حزب “عشر ولاد عندو خيّي”! إلاّ أنّهُ لكلّ فاعدة استثناء.

     قبل أن أدخل المحلّ، سمعتُ شاباً يصرخُ ملء رئتيه: “أجمل ما غنّت فيروز: …إختك يا لبنان يا وطني إختك…” وأكاد اجزم لو أنّ فيروز سمعته لكانت شاركته الغناء.

Advertisements

About Ymn

انا المرأة الزوبعة فقل للنخيل يطأطئ حتى أمرّ
This entry was posted in Lebanon, Tripoli, بالعربي and tagged , , . Bookmark the permalink.

10 Responses to من عزمي إلى البازركان

  1. nhalawani says:

    What I read was simply EPIC 🙂 can’t hide that I almost got confused and might’ve read the dialogues and the author’s notes at the same tripolitan street tone! Such an extensively detailed description of the very-few-minutes ride gives only a quick glance of what sharp memory you have. I couldn’t but picture a certain scene in my mind whilst reading, that dusty old Mercedes with torn apart leather on the sides, maybe a few broken handles and of course there’s the rusty old door. Truly marvelous what you did up there! Bravo 🙂

  2. i love it dear
    there is a lot of small details that makes you actually live the moment

  3. Farah says:

    i heard the story but the way u write it is even more appealing.. I love it and i wish i was on that taxi with u 😀

  4. rayan badawi says:

    very nice ymn

  5. YMN,beautiful post ,funny yet smart.Thank you for following my post.Salam.

  6. mmmayssaaa says:

    I didnt notice this post before! lawla il wordpress report ma kent shefto. I love the man sitting next to you, he reminded me of “salli ddehar byiji l3asar” for some reason. As for taxis, my favourite moments are those just before the drive begins, when the driver and the ‘other guy’ try to filter which customers go in which car and then which customers get dropped off in which order.
    ekhto la lebnen? ya3ni biye3 il CDyette 3am yghani la emmo? 🙂

    • Ymn says:

      Bass etzakkara beghsha de7ek. kenou terkibeh kellon sawa wl best part ennou makent naterton bl maw2ef i just akhadet l taxi 3al meshi w kellon kenou jouwwa 😀

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s