No más

من أجلك أنت.. أكتب بالعربيّة، أنت التي لطالما قرأتني دون الحاجة الى كلمات أصلاً

أحبك.. لست أدري ان كانت تلك الكلمة التي نستعملها طوال الوقت قد فقدت بريقها بالنسبة اليك أو اذا ما كانت تعبر باخلاص عما أكنه لكنني لا أملك سواها يوم ميلادك … أحبك

أحب يديك، تلك التي تحمل في كل زاوية، مع كل لمسة و في كل حركة اخلاصاً و تفانٍ

أحب عينيك، لا مهرب من تلك الساحرتين..لا مجال لتفادي فحصها الدقيق المفصّل أوسؤالها الصامت: “شو بك؟

أحب دفء حضنك القادر على مواساتي دائماً، وقلقك المتواصل علينا و ال”شو في؟” كلما سمعت صوتاً في الليل-حتى لو كنا نضحك

أحب شعور الامان الذي يغمرني كلما ودعتنا صباحاً أو انتظرتنا مساءً

أحب ابتسامتك التي تزين وجهك حتى في أحلك الظروف

أحب كيف علمت أولادك حب العائلة و الأخلاص لها و بر الوالدين ليس بالكلام الرنان بل بالفعل و القدوة الحسنة

أحب ما زرعت فينا من أخلاق واحترام.. أصبحت أعلم…

View original post 72 more words

Advertisements

About Ymn

انا المرأة الزوبعة فقل للنخيل يطأطئ حتى أمرّ
This entry was posted in Uncategorized. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s