الحب يطوقني من كل مكان

فعلا” انه الحب بأجمل أشكاله، الحب المجرّد من الأنانية الذي يغمرني وأنا جد سعيدة بهذا الشعور. كلنا نعلم من أحبابنا ولكننا لا نعرف دائما” مقدار حبّهم لنا لذا أعتبر نفسي محظوظة لأني اختبرت دفء هذا الحب. شكرا” لكم أخوتي و أخواتي، جيراني، عائلتي، صديقاتي، أصدقائي و أصدقائهم أيضا” للدعم الذي قدّمتموه لي في الصورة المشاركة بمسابقة التصوير الخاصة بصفحة “طرابلس مدينة خالية من السيّارات” على الفايسبوك.

المفارقة الجميلة هي أنني من خلال دعوة رفاقي لرفاقهم تعرّفت على الشخص الموجود في الصورة التي التقطتها وقد أعجب بها و قام بدوره بدعوة أصدقائه للتصويت للصورة أيضا”!

شاركت في المسابقة لأربح كاميرا جديدة وأجدني الآن ربحت ما هو أهم بكثير. ماذا سيجني من صّوت لي؟ العشرات منهم لا أعرفهم لكنني أعرف أن الدافع الأساسي هو الحبّ. نعم الحبّ، من أصدقاء أصدقائي لهم و من أصدقائي لي… لا أجد سببا” آخر يدفعهم لذلك لأنني المستفيد الوحيد ان ربحت بالمسابقة.

لذلك أصرّ الآن  على المضي قدما” بهذه المسابقة وفاء” للدعم الذي فاجأني و أخشى الخسارة الآن لأنني سأحبطهم. شكرا” لكم… شكرٌ يفوق الوصف و التقدير…أنا فزت بقلوبكم وهذه هبة لا تقدّر بثمن..

الصورة المشاركة

Advertisements

About Ymn

انا المرأة الزوبعة فقل للنخيل يطأطئ حتى أمرّ
This entry was posted in Love, Personal, Tripoli, بالعربي and tagged , , . Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s